المنسيون

حملة الشهادات العاملين في برنامج أمل

إنهم مائات من الشباب،من حملة الشهادات الذين دفعتهم البطالة إلى العمل كـ”وگافة” في حوانيت أمل لسد أبسط حاجياتهم وحاجيات أسرهم اليومية.

بدأ هؤلاء الشباب، الذين شبتهم أيام الانتظار الطويلة،العمل في برنامج أمل 2012،دون أن تكون لديهم عقود تضمن لهم أبسط الحقوق،فلاهم مسجلين لدى صندوق الضمان الاجتماعي ولا التأمين الصحي،ليس لهم من الحق سوى ذلك الراتب الزهيد الذي يحصل عليه من لم يدخل قسم دراسة في حياته.

ورغم انهم طرقوا جميع الأبواب بما فيها جمعيات حقوق الإنسان وينظمون وقفة يومية أمام رئاسة الحكومة،إلا انهم لم يتلقوا أي تجاوب مهما كان نوعه.

لقد أصبحوا منسيين،لكنهم اليوم يحاولون أن ينصفهم هذا النظام من خلال برنامج تعهداتي ويحاولون من خلال الخيرين في هذا البلد رفع معاناتهم إلى رئيس الجمهورية لإنصافهم.


 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق