إليها في يومها العالمي!../د.محمد ولد عابدين

نحتفى ونحتفل بلغة الضاد فى يومها العالمي ؛ فتغمرنا مشاعر الزهو والخيلاء ، وتتملكنا أحاسيس المجد والكبرياء مترعة بنشوة الانتماء ومضمخة بحظوة الولاء لهذه اللغة العظيمة :

هام الفؤاد بروضك الريان
أسمى اللغات ربيبة القرآن

لغة حباها الله حرفا خالدا
فتضوعت عبقا على الأكوان

اللغة العربية ذاكرة الأمة العربية والإسلامية ورمز كيانها وأيقونة ثقافتها وصمام وحدتها القومية ، فالعلاقة بينهما علاقة عضوية وثيقة ؛ فهي الترسانة الثقافية التى تبنى الأمة وتحمى وجودها وتحافظ على سيرورتها التاريخية وكينونتها الحضارية :

أنا مابرحت تألقا وسنا
لغة العروبة والبقاء هنا

عودوا إلى صدرى أوحدكم
أنا أمكم .. أم اللغات أنا

وسلوا الحضارة..أي ساطعة
فى الفكر لم أصلح لها سكنا

اللغة فكر ناطق..والتفكير لغة صامتة ، واللغة عموما هي ظاهرة ألسنية وأنتروبولوجية فريدة ؛ واللغة عندنا – نحن العرب – هي معجزة الله الكبرى التى أنزل بها كتابه المجيد ..إنها لسان معجز التنزيل القرآني ولغة البيان النبوي ووعاء المعرفة والفكر الإسلامي ؛ جمعت بين سحر البيان وفصاحة اللسان وأصالة المحتوى و العنوان ورصانة الحجة و البرهان .

لقد حمل العرب الإسلام إلى العالم وحملوا معه لغة القرآن الكريم العربية ، فاستعربت شعوب كثيرة بالإسلام ، وقد مر حين من الدهر كانت العربية هي اللغة الحضارية الأولى في العالم.

وغدت العربية تحمل رسالة عالمية بمفاهيمها وأفكارها ، واستطاعت فى ظرف وجيز أن تكون لغة حضارة إنسانية شاسعة ؛ اشتركت فيها أمم شتى كان العرب نواتها الأساسية وربان سفينتها واعتبروها جميعا لغة حضارتهم وثقافتهم ؛ واستطاعت بذلك أن تصبح لغة العلم والسياسة والفكر والعمل والتجارة والتشريع والفلسفة والمنطق والأدب والفن :

وسعت كتاب الله لفظا وغاية
وماضقت عن آي به وعظات

فكيف أضيق اليوم عن وصف آلة
و تنسيق أسماء لمخترعات

أنا البحر فى أحشائه الدر كامن
فهل سألوا الغواص عن صدفاتى

أيهجرنى قومى عفا الله عنهم
إلى لغة لم تتصل برواة ؟!…

تلك صرخة مدوية موجهة لكل المثبطين ، وصيحة قوية فى وجه المشككين بمكانة لغتنا العربية ومقوماتها الذاتية وقدراتها المعرفية ..إنها لغة خالدة خلود الحياة على هذه الأرض ؛ فهي محفوظة بحفظ الله تعالى للقرآن الكريم ؛ سر بقائها وعنوان بهائها و ملهم عطائها ومصدر نقائها .

لا عيب فى العربية ولاعجز فيها ؛ فقد تحولت من لغة تراث وحضارة إلى لغة علم وإدارة ، وتم اعتمادها وترسيمها فى جميع المحافل الدولية ؛ غير أن العيب والتقصير هو فى بعض أبنائها من المثقفين المتعلمين بلغات أجنبية ، هؤلاء الذين وصفهم عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين بقوله : ” إن المثقفين العرب الذين لم يتقنوا لغتهم ليسوا ناقصى الثقافة فحسب ، بل فى رجولتهم نقص كبير ومهين!…” :

ياوعاء الدين والدنيا معا
حسبك القرآن حفظا وأدا

بلسان عربي نبعه …
ما الفرات العذب أو ما بردى

عيدا مجيدا لغة الضاد ..فخر الآباء والأجداد ..وذخرالأجيال و الأمجاد.
كل عام وأنت تحضرين فى عوالم الإبداع والعطاء والإنجاز ، و تحلقين فى فضاءات البلاغة والاستعارة والمجاز.

د.محمد ولد عابدين
أستاذ جامعي وكاتب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock