حكومة مؤتمنة/محمد ولد عبد القادر استشاري قانوني وإعلامي

حكومة مؤتمنة
الحكم أمانة و الوفاء بالعهد سجية الفضلاء والإنصاف من شأن الاشراف والساكت عن الحق شيطان اخرس وفضل الأرض للارض يذكر، يشعر المواطن اليوم وباجماع منقطع النظير على جدية وجاهزية وسرعة تدخل نظام العهد وحكومة الإصلاح في الوقت المناسب احترازا وانصافا وتخطيطا وتنفيذا لكل ما يهم المواطن ويمكث في الأرض وبوادر الاستجابة السريعة لكل طارئ ميزت حكومة التآزر والشيلة والتضامن والأمل،
والتعاطي الإيجابي مع نبض الشارع ووسائط التواصل الاجتماعي وحلها على الفور بعيدا عن نهج اللامبالاة والبرج العاجي ، انها حالة راقية وعلاقة احترام متبادل بين شعب وجد ضالته في رئيس يحسن الإصغاء ويتقن الأداء دون تسويف ولا من ولا أذى احب شعبه فبادله الحب واحترمه فضاعف له الاحترام وحكومة تنفذ بكل جد وتفان وصدق لا مراء فيه اجندة إصلاح شامل وإعادة بناء وطن انهكه النهب والتربح والمصالح الضيقة ضيق افق أصحابها حتى تلاشت ثقة المواطن في مسيري الشأن العام فاعاد الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني تلك الثقة وبنى جسورها من جديد لأنه رئيس بالفعل وليس تاجرا ومقاولا وسمسارا برتبة رئيس كما كان سابقا
على كل الغيورين على استمرار عهد العهد والأخلاق ان يكونوا صفا واحدا في ورشة الإصلاح لنبني معا وطنا نعتز بالانتماء له ونشعر بروعة الدفاع عنه فغزواني يستطيع وموريتانيا تستحق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق