«كوفيد ـ 19»: تساؤلات حول «مناعة القطيع» واحتمال عودة الإصابة

ما زال خبراء الصحة يتساءلون: كم هو عدد حالات «كوفيد – 19» التي لم يتم اكتشافها؟ وهل أولئك الذين لديهم حالات خفيفة من المرض وربما خفيفة لدرجة أنهم وصفوها بأنها نزلة برد أو حساسية، يكونون محصنين ضد الإصابات الجديدة؟ وإن حدث أن ثبتت تلك الحالات فإن بإمكانها أن تبطئ انتشار الوباء.

– اختبارات وبائية

وتعتبر الإجابة عن هذه الأسئلة أمراً حاسماً لإدارة الوباء والتنبؤ بمساره. لكن الإجابات لن تأتي من الاختبارات التشخيصية القائمة على فحص الحمض النووي الريبي للفيروس التي تجرى الآن لعشرات الآلاف من البشر، حيث يتم البحث عن وجود جينات فيروسية في مسحة الأنف أو البلعوم، وهي علامة على وجود عدوى نشطة. وعادة ما تكون نسبة نجاح نتائج مثل هذه الاختبارات 50 بالمائة أو في أحسن الأحوال 60 إلى 70 بالمائة. ويحتاج العلماء أيضاً إلى اختبار دم الشخص بحثاً عن أجسام مضادة للفيروس الجديد الذي يعرف أيضاً باسم «متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد من النوع الثاني» (SARS – CoV – 2). إذ يمكن لهذه الاختبارات الكشف عن العدوى النشطة حتى في الأشخاص الذين لم يشعروا أبداً بأحد أعراض «كوفيد – 19». لكن الأهم في تلك الاختبارات أنه يمكنها معرفة ما إذا كان الشخص قد أصيب في الماضي لأن الجسم يحتفظ بأجسام مضادة ضد مسببات الأمراض التي تغلب عليها بالفعل.

– مسار الوباء

يمكن أن يوفر اختبار الأجسام المضادة على نطاق واسع بيانات رئيسية للجهود المبذولة لنمذجة مسار الوباء. فقد تختلف التنبؤات الحالية بشكل كبير مما يجعل بعض العلماء يشككون في الحاجة إلى طرق احتواء شديدة مثل عمليات الإغلاق والتباعد الاجتماعي. ومن خلال الإشارة إلى عدد السكان الذين لديهم مناعة بالفعل بسبب العدوى الخفيفة يمكن أن تقدم بيانات الأجسام المضادة مفتاحاً لمدى سرعة استمرار الفيروس في الانتشار. ويمكن لهذه البيانات أن تفيد القضايا العملية مثل ما إذا كان وكيف ستتم إعادة فتح المدارس التي تم إغلاقها.

وقد تم تشخيص حالات قليلة نسبياً بين الأطفال، لكن ليس من الواضح ما إذا كان ذلك بسبب عدم إصابتهم بالعدوى، أم لأن إصاباتهم خفيفة بشكل عام بحيث لا يلاحظها أحد. وستساعد اختبارات الأجسام المضادة طويلة الأمد الباحثين أيضاً على فهم مدة استمرار المناعة ضد الفيروس، وهي مشكلة رئيسية لأي لقاح في المستقبل بالنسبة إلى الفيروسات التاجية الأخرى؟ وقد لاحظ فلوريان كرامر، عالم الفيروسات في كلية إيكان للطب في نيويورك وزملاؤه، أن المناعة بعد الإصابة قوية لأشهر عدة، لكنها تبدأ في التلاشي.

– مناعة القطيع

ماذا تعني مناعة القطيع، وهل هي ناجحة في مواجهة «كوفيد – 19»؟ في أواسط شهر مارس (آذار) الماضي ظهر مصطلح «مناعة القطيع» (أي المناعة الجَمْعية) بالتزامن مع دعوة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى اتباع هذه الاستراتيجية في مواجهة فيروس كورونا المستجد. وتستند هذه الاستراتيجية إلى ممارسة الحياة بشكل طبيعي بحيث يصاب معظم أفراد المجتمع بالفيروس وعندها تتعرف أجهزتهم المناعية على الفيروس وتحاربه إذا ما هاجمهم الفيروس مجدداً.

وعلى عكس التطعيم، فإن مناعة القطيع لا تعطي مستوى عالياً من الحماية الفردية، وبالتالي فهي ليست بديلاً جيداً للتلقيح. ويقول البروفسور مارك وولهاوس، أستاذ علم الأوبئة والأمراض المعدية في جامعة إدنبرة في اسكوتلندا في حديث صحافي، إن مفهوم مناعة القطيع هو «أساس جميع برامج التطعيم». وإن مناعة القطيع يمكن أن تحدث بشكل طبيعي إذا ما تعرض عدد من الناس للعدوى، حيث يولدون أجساماً مناعية مضادة تحد من قدرة الفيروس من الانتشار على نطاق واسع، رغم أنها لن تكبح تماماً تفشي الفيروس أو تمنع انتشاره بشكل كامل، خاصة في المجتمعات التي لم تكتسب المناعة بعد.

من جهته، شكك جيريمي روسمان، أستاذ علم الفيروسات في جامعة كينت البريطانية، في نجاعة هذه الاستراتيجية، وأعرب عن اعتقاده أن مناعة القطيع قد لا تكون فعالة في مواجهة فيروس كورونا، مرجحاً تطور الفيروس جينياً؛ الأمر الذي قد يحتاج إلى طرق جديدة لمكافحته. وأضاف، أن مناعة القطيع يمكن أن تكتسب أيضاً من خلال إعطاء لقاح لعدد كبير من الناس؛ مما يحد من انتقاله إلى الآخرين، لكن هذا الحل غير متوافر في مواجهة فيروس كورونا، حيث إن اللقاح لن يكون متوفراً قبل سنة أو أكثر من الآن على أقل تقدير.

– عودة الإصابة

هل حقاً أن الأجسام المضادة لفيروس كورونا تكونت لدى الكثير من البشر وستحميهم من عودة الإصابة؟ قال خبراء من جامعة بون بألمانيا، إن النتائج الأولية التي توصلوا إليها تظهر أن ما يصل إلى 15 بالمائة من سكان بلدة غانغليت الريفية في منطقة هاينزبرغ، حيث وقعت أول حالات وفاة بالفيروس والتي يطلق عليها اسم «ووهان الألمانية» كانت لديهم اجسام مضادة لــ«كوفيد – 19»، وأن هؤلاء الأشخاص لم تظهر عليهم أعراض، ولم يعتقد في السابق أنهم مصابون. وقال هندريك ستريك، عالم الفيروسات الذي قاد الدراسة مع باحثين آخرين من مستشفى بون الجامعي بألمانيا، إن ذلك قد يعد مؤشراً على إمكانية إزالة أوامر الإغلاق تدريجياً.

وقد أجريت الدراسة على ألف شخص من 400 أسرة بمدينة غانغليت، حيث انتشر الوباء بشكل كبير بحثاً عن الأجسام المضادة التي تكونت لدى البعض ضد المرض. وقال غونتر هارتمان، مدير معهد الكيمياء والصيدلة السريرية الألمانية والمشارك بالدراسة، إن 15 في المائة ليس بعيداً عن الـ60 بالمائة التي نحتاج إليها للوصول إلى «مناعة القطيع»، وفقاً لما ذكرت صحيفة «تلغراف» البريطانية. وأضاف، أن هؤلاء الأشخاص يمكن أن يكونوا بمثابة «حاملين» للمرض، حيث يمكنهم نشره دون أن يعرفوا أنهم مصابون به.

ومع حصانة القطيع بنسبة 60 إلى 70 في المائة، سيختفي الفيروس تماماً بين السكان ولن يعود المسنون في خطر. واعتبر القائمون على الدراسة أنها تمثل سبباً للتفاؤل الحذر. وقال الباحثون، «إن معدل المناعة البالغ 15 في المائة كاف لإبطاء انتشار الفيروس بشكل كبير». من ناحية أخرى، نشرت وكالة «رويترز» في 10 أبريل (نيسان) الحالي مقالاً لجيونغ أون كيونغ، مديرة مركز مكافحة الأوبئة في كوريا الجنوبية، يفيد بأن التقارير الطبية الواردة من هناك توضح إصابة أعداد من المرضى الذين شفوا من وباء «كورونا» في السابق، ويشير التقرير إلى تشخيص 91 حالة لمواطنين أصيبوا بالفيروس للمرة الثانية بعدما تعافوا منه في السابق (ازدادت أعدادهم لاحقاً)، وهو ما يلقي الكثير من علامات الاستفهام حول فهم العلماء لطبيعة الفيروس الجديد وطريقة تفاعله مع الخلايا البشرية، حيث تظن أكثر الدول أن شعوبها ستتمكن من تكوين مناعة ذاتية للفيروس بعد فترة قليلة من انتشاره بما يمنع عودة تفشيه مجدداً؛ وهو الأمر الذي يتضح الآن أنه غير حقيقي.

ويرجح التقرير فرضية أن الفيروس يعاود نشاطه مرة أخرى في بعض المصابين بعدما انتهت أعراض الإصابة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق