كيف نتعامل مع شائعات كورونا ضد العالم الافتراضى؟

اعل الشيخ ولد تقي الله درمان

الإنتشار السريع لسلاح الأكاذيب فى العالم الافتراضى أصبح له تأثير كبير فى أى مجتمع، لما يثيره من البلبلة بين جموع الناس، وهو ما يجعل المسئولين ينشغلون بكيفية الرد على تلك الشائعات والبحث عن مسببات ومصادر هذا الوباء وطبيعة انتقاله السريع من خلال وسائل التواصل الاجتماعى، ومحاولة التوصل إلى حلول وإجراءات صحيحة جذرية لصد تأثيرها كأى خطر يهدد الأمن المجتمعى، بدلاً من التفرغ والتركيز فى الأزمة المصاحب لها الشائعة.

الأمثلة فى هذه الجزئية كثيرة ولا حصر لها، ولعل آخرها ما يتعرض له العالم حاليًا من جراء فيروس كورونا الذى يشكل خطرًا كبيرًا يهدد كل البلدان بلا استثناء، فنحن هنا فى موريتانيا على سبيل المثال، منذ بدء الحديث على هذا الفيروس تحولت منصات “التواصل الاجتماعي” إلى مادة خصبة لمروجى الشائعات، لدرجة أنه أصبح كل دقيقة تظهر شائعة جديدة فى هذا الاتجاه، مما أثار حالة من البلبلة بين جميع الأوساط، وهذا ما يعد أخطر ما نتعرض له الآن، لأن الوصول إلى مرحلة الرعب نفسه يصل بنا إلى نتائج سلبية تهدد الأخضر واليابس، فبدلاً من العمل بجدية على مواجهة هذا الخطر وتعلم كيفية تفاديه ومواجهته حال تعرض أى فرد لا قدر الله – نساعد فى نشر الأكاذيب والشائعات المغرضة.

أساتذة علم الاجتماع يعرفون الشائعة بأنها خبر بمفرده أو مجموعة أخبار غير صحيحة وملفقة بشكل يمكن تصديقها، وهي قريبة من معنى الكذب تهيأ فى مطابخ عدائية، سواء كانت شائعة سياسية أو إجتماعية أو تتجه نحو الحياة الاقتصادية لأي مجتمع بقصد تخريبه من الداخل، ونشرها من خلال وسائل التواصل الاجتماعى، بقصد التشكيك لخلق البلبلة والتساؤل المتداول عن صحتها من عدمه، وأحيانًا كثر تغطية الإشاعة لخبر عادى متداول بشىء من المبالغة والتهويل وعرضه بشكل مغاير لصحته بقصد قلب الحقائق استهدافا نحو التأثير النفسى على المواطنين المتلقين لهذه الشائعة وتصديقها ومن ثم بثها ضمن هذه التقنية الحديثة المنتشرة فى المجتمعات المختلفة.

فعليًا، هذا ما نراه حالياً، فلك أن تتخيل كمية المشاهد التى تتكرر بشكل يومى على مواقع التواصل الاجتماعى، بين شائعات مغرضة وتدنى أخلاقى هنا وهناك فى كل المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والفنية والرياضية، حتى سقطنا فريسة للمخططات الخارجية، التى تستهدف تدميرنا نفسيًا ومعنويًا قبل أن نتمكن من الوقوف ضدهم والوصول إلى أهداف النهوض بأنفسنا وبلادنا، وللأسف الشديد نحن من يساعدهم بأيدينا، وهذا ما رأيناه فى مشاهد سابقة، على خلفية كم الشائعات التى استهدفت موريتانيا من خفافيش الظلام بهدف التأثير على ما شهده البلد من الديمقراطية في التداول السلمي للسلطة والانفتاح السياسي ومحاربة الفساد وتزوير الأدوية وتقرب الحكومة من المواطنين.

نفس المشهد يتكرر اليوم مع أزمة فيروس كورونا، حيث تنتشر الشائعات المتداولة حوله على مواقع التواصل الاجتماعى، مثل انتشار “النار فى الهشيم”، كما يقولون، وهو ما جعل المؤسسات الحكومية تنشغل بالرد يوميًا على كل شائعة، حتى يوضحون الحقيقة للمواطنين منعاً للذعر، ورغم ذلك فإن الدولة تحاول عدم التأثر وتحرص على التوعية الدورية بكيفية مواجهة أخطار هذا الفيروس.

لكن هناك أزمة تواجه المؤسسات الحكومية فى هذا الملف، وهى أن تأثير “مواقع التواصل الاجتماعي” بات أقوى من مجهوداتهم للرد على هذه الشائعات أو محاولات التوعية للتعامل مع المخاطر الناتجة عن انتشار الفيروس، ومن هنا يجب التركيز على إيجاد حلول جذرية لإنهاء سطوة مواقع التواصل الاجتماعى.

هنا، أعتقد أن هناك عوامل كثيرة أثرت فى توغل تلك الشائعات، على رأسها غياب الوعى الإعلامى، بل وسقوط بعض المواقع الإلكترونية والصحف فريسة لنشرها، فالإعلام يجب أن تقع عليه المسئولية الأكبر فى هذا الملف الشائك، ومن هنا يجب على القنوات الفضائية والصحف والمواقع الإلكترونية، ألا تجرى خلف الشائعات المنتشرة على مواقع التواصل الإجتماعي، كما يبرز أهمية دور الإعلام الأمنى الوقائى الذى يعد سلاحًا مضادًا لخطر انتشار الشائعات وحصرها فى مكامن مروجيها وحماية المجتمع من شرورها.

أيضًا يجب على وزارات المكلفة بالتعليم أن تلعب دورًا مهمًا بتوعية التلاميذ عبر مناهج رسمية بخطورة الشائعات، ونفس الأمر لجميع الوزرات الأخرى يجب أن تشارك فى التوعية المجتمعية، وطبعًا المؤسسات الدينية لابد أن تعمل هي الأخرى على كيفية ترسيخ فكرة وجود القدوة التى يتعلم منها الشباب صحيح الدين والأخلاق الحميدة وحب الوطن، فكل ذلك بدوره سيكون له عامل كبير فى توجيه الدفة إلى الطريق الصحيح.

قبل كل ذلك، أيضًا يجب التأكيد على أن كل فرد منا هو المخطئ فى التعامل مع هذا الملف، فلابد أن نكون رقباء على أنفسنا أولًا قبل التحدث عن الآخرين بالباطل أو الترويج لأشياء غير صحيحة هدفها الأول والأخير “الخراب”، فضلًا عن ضرورة البحث عن أشياء مفيدة لنا، والأهم تفويت الفرصة أمام المتربصين بنا.

الخلاصة تقول: الآن نحن أمام اختبار حقيقى فى أزمة فيروس كورونا، وما يصاحبها من شائعات.. إذن لابد أن نتكاتف جميعاً، حيث إن التوعية ثم التوعية ثم التوعية هي الحل، فلا يجب ألا تكتفى الوزرات بإصدار بيانات توضيحية، ولا يجب أن نقف نحن كمواطنين أيضًا فى دور المشاهد فقط، ومعرفة المعلومة من مصدرها الرسمى والالتزام بالقرارات الحكومية وعدم الانسياق خلف أكاذيب “التواصل الاجتماعي” أمر هام جدًا.. علينا أن نعى بأن الانتماء الحقيقى ومواجهة المخاطر التى تهدد سلامتنا وسلامة ابناءنا لا يأتى بالخطب ولا بالشعارات الجوفاء، وإنما هو سلوك فعلى، ولكى ندفع الشباب والأطفال للانتماء إلى الوطن لابد أن يكون لديهم قدوة على مستوى الثقة والوطنية والتماسك والحب.. “حفظ الله الجميع من كل شر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق