بلا عنوان

النقد أداة تقويم،للمجتمع والحاكم،وحتى لتقويم الذات، وهو ما يعرف بالنقد الذاتي،الذي يعتبر أساسيا لمن يريد استخدام النقد ضد المجتمع او الحاكم،لأن تقويم الٱخر يشترط أن يكون من يقوم به مستقيما…
والنقد لكي يبلغ مبتغاه،يجب أن يحترم مقاسات المنتقد من خلال العبارات التي يستخدم.
فالعبارات التي تستخدم لنقد عالم او فقيه أو إمام مسجد،ليست هي التي تستخدم لإنتقاد المنحرفين من العامة،كما أن الألفاظ التي تستخدم لنقد من هو أكبر سنا ليست كتلك التي تستخدم لنقد الصديق والزميل من نفس العمر.
أما نقد الحاكم والحكومة،فهو واجب علينا اتجاههم،لكي ننبههم على ما أقترفوا من خطء،في حق الأمانة التي تحملوا،وهو واجبنا كذلك اتجاه وطننا.
بيد أن هذا النوع من النقد يجب أن تعبر عباراته عن صاحبها أولا ومكانته وأخلاقه ورقي ذوقه،وتحفظ لمن يوجه إليه النقد مكانته،وتطمئنه أن من ينتقده ليس عدوا له ولا يكن له أي كراهية،وذلك ما سيجعله يرى النقد نصحا ويعمل به…
النقد فرض كفاية يحتم على من يتحمله أن يبدأ بنفسه….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق