الإفتتاحية

بلاعنوان

كاريكاتير

فيديو

تصفحوا

تابعونا على الفيس بوك

إعلان

إعلان

السناتور ولد حنن: مجلس الشيوخ لا يزال قائما

أربعاء, 2018-03-14 09:51

أجرى السناتور الشيخ ولد سيد ولد حنن لقاء مع تنظيم المؤتمر الوطني لفرض الديمقراطية على مجموعة له بتطبيق الواتساب خلال نهاية الأسبوع الماضي تطرق خلالها لتجربة مجلس الشيوخ مع رفض التعديلات الدستورية وتحدث عن رؤيته لأوضاع البلد ومستقبله السياسي.
وقال إن تجربة رفض مجلس الشيوخ للتعديلات كانت تجربة إيجابية حيث مكنت من معرفة أن هناك من يستطيع الرفض، ومن ناحية أخرى أثبتت حقيقة ادعاءات النظام بالديمقراطية وبرهنت على تصلبه.
وأضاف "البلد في خطر لأنه تم التعدي على الدستور الذي هو وثيقة جامعة لكل الموريتانيين، وكذلك تم الاعتداء على الديمقراطية ونظام الحكم، ثانيا تم تشجيع الخطاب المتطرف والطائفي والانعزالي في الآونة الخيرة، ثالثا الحالة الاقتصادية للبلد سيئة إلى أقصى حد. لذلك على كل الخيرين في البلد محاولة انتشاله من هذه الوضعية، ولهذا لا أود التكلم عن المعارضة أو الموالاة في هذا الصدد لأن ذلك في مثل هذه الظروف متجاوز بالنسبة لي".

وأكد أن جلس الشيوخ لا يزال قائما، وعلم موريتانيا لا يزال كما هو، هذا من ناحية الشرعية، أما من ناحية القوة ففعلا قد فرض النظام هذه التعديلات، ولكن القوة لا تشرع شيئا.

واوضح أن هناك 12 شيخا ممنوعين من السفر، فيهم شيخ بابابي ينج ولد أحمد شله وهو مريض منع من السفر طلبا للعلاج، ومنهم الشيخة المعلومة منت الميداح التي منعت من السفر لإقامة حفلات فنية في الخارج.

مضيفا أول ما ينظر إليه بشكل أساسي في الدول هو آليات الحكم والديمقراطية، فإذا كانت فاشلة في نظام الحكم فالصحة وغيرها من الخدمات ستكون أفشل، والواقع أن الخدمات الصحية سيئة، فعملية تفتيت المستشفيات ووضع “مركز استطباب” على يافطاتها لا يعالج المواطنين ما دام الكادر البشري في وضعية مزرية حيث يعاني الأطباء والممرضون، والتركيز على اقتناء الأجهزة بمبالغ ضخمة يعبر عن نظرة ضيقة ولخدمة مصالح خاصة لا تخفى على الجميع، والأولى قبل معالجة الفشل الكلوي ـ مثلا ـ هو محاولة القضاء على مسبباته من سكري وضغط دم، ويمكن توفير تأمين صحي للجميع من خلال صندوق التأمين الصحي الذي يقتطع مبالغ كبيرة جدا.