الإفتتاحية

بلاعنوان

كاريكاتير

فيديو

تصفحوا

تابعونا على الفيس بوك

إعلان

إعلان

بلا عنوان

أحد, 2018-05-13 16:19

عرفت مهمة الفقهاء بالدعوة إلى امتثال أوامر الله واجتناب نواهيه.هذه مسلمة،قد يبدو ذكرها تحصيل حاصل.

لكن من تابع لقاء رئيس الجمهورية برابطة الأيمة،التي تضم جل فقهاء البلد قد يجد في هذا التذكير خطابا جديدا ،مخالف لما عليه الفقهاء اليوم.

فبعد لقاء الرابطة بالرئيس،صرح رئيسها - الذي بلغ من الفقه مبلغ المجتهد - تصريحا على الأثير أمر فيه رئيس الجمهورية بالحنث في يمينه الذي أدى أمام شعبه ،باحترام الدستور الذي يحظر عليه الترشح لمأمورية ثالثة،والنكوص في عهده الذي قطع على نفسه بعدم الترشح لمأمورية ثالثلة،والله سبحانه وتعالى أمر بالوفاء بالعهد في قوله ( وأوفوا بالعهد  إن العهد كان مسئولا ).

فهل تبدلت مهمة الفقهاء،وهل سيتبع ولد عبد العزيز المثل ،"ديرها على رقبة عالم وأمرقها سالم"؟