بلاعنوان

كاريكاتير

تصفحوا

تابعونا على الفيس بوك

إعلان

إعلان

فيديو

بلا عنوان

اثنين, 2017-04-17 09:45

لم يعد في هذه البلاد محظور.....كل تحصيناتها تهاوت...فأصبحت أعراقا وقبائل ومللا...لم يعد هناك ما يربط بين مكوناتها...بإختصار إنفرط عقدها الاجتماعي!

لم يعد عيبا أن تتحدث بإسم عرق ولا لون...ولم يعد مذموما التبجح بالإنتماء إلى القبيلة في مواجهة الدولة...أصبحت المطالبة بإنفصال جنوب البلاد وشمالها من القصص التي ينام عليها الأطفال...

موجهوا المجتمع وصانعوا قيمه ،من شعراء وإعلاميين وفنانين وأدباء ومفكرين،اصبحوا مطاردين في الشوارع كالكلاب السائبة....رغم ذلك يحلم أمير المؤمنين ببناء دولة عظيمة ...لن يسمح لأي كان أن يتولى إدارتها خلال غفوته القصيرة التي ينوي الخلود لها في استراحة محارب، إلا إذا كان هو من يختاره....ويرى أنه إن فعل غير ذلك فهو لا يستحق مواطنة هذه البلاد....

وأدرك شهراد الصباح.....