فورمولا 1 تتحدى كورونا بإقامة عدة سباقات بنفس المضمار

مع تأخر انطلاق منافسات بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1 هذا الموسم حتى الآن، بسبب أزمة وباء فيروس كورونا المستجد، ورغبة مسؤولي الرياضة في إقامة 18 سباقا في البطولة هذا الموسم على أن ينطلق في تموز/يوليو المقبل، باتت فكرة إقامة أكثر من سباق على حلبات محددة، بمثابة الخيار الوحيد.

وكان من المفترض أن تنطلق بطولة العالم هذا الموسم في أستراليا 15 آذار/مارس الماضي، لكن بعد أن توجهت جميع الفرق إلى ملبورن، جرى الإعلان عن إلغاء السباق، بعد أن ظهرت إصابة بفيروس كورونا المستجد بفريق مكلارين.

وحتى الآن تأثرت 9 سباقات في بطولة العالم، سواء بالتأجيل أو الإلغاء، بسبب الوباء العالمي وينتظر أيضا إلغاء سباق فورمولا 1 الفرنسي المقرر في 28 حزيران/يونيو المقبل.

وبذلك يعد سباق الجائزة الكبرى النمساوي المقرر على مضمار ريد بول في مدينة سبيلبرج في الخامس من تموز/يوليو المقبل، بمثابة نقطة الانطلاق المرجحة لمنافسات الموسم، لكن الأمر لا يزال متوقفا على قرار الحكومة.

وبعد إجراءات إغلاق عام مشددة، بدأت السلطات في النمسا تخفيف القيود المفروضة بشكل تدريجي.

وقال كريستيان هورنر رئيس فريق ريد بول في تصريحات لصحيفة “ذا. صن” البريطانية: “بالطبع أجريت العديد من الأبحاث حول كيفية إقامة السباق بدون جمهور، وضمان حضور أقل عدد ممكن من الأشخاص”.

وأضاف “يمكن تطبيق الإجراءات، بما في ذلك إجراء الفحوص مع تخفيض أعضاء الفرق إلى نحو 80 شخصا فقط، الأزمة العالمية أكبر من رياضتنا، ولكن يمكن تحديد الخامس من تموز/يوليو كموعد مبدئي للانطلاق”.

وأوضح “في حالة تغير الأحوال أو تفاقمها سوءا، يمكن دائما تغيير المواعيد”، مؤكدا أن كل شيء جاهز ولا يتبقى سوى إشارة البدء في مضمار ريد بول رينج.

ورغم أنه من المرجح أن ينطلق الموسم في تموز/يوليو، يتطلع مسؤولو فورمولا1 إلى إقامة 18 سباقا في بطولة العالم هذا الموسم، رغم أنه كان من المفترض أن تشهد بطولة العالم إجمالي 22 سباقا لكن في الفترة ما بين آذار/مارس الماضي وتشرين ثان/نوفمبر المقبل.

وعزز ذلك احتمالات تطبيق فكرة إقامة أكثر من سباق على مضمار واحد، حيث يحتمل أن يستضيف المضمار النمساوي سباقين في أسبوعين متتاليين لتفادي السفر بشكل فوري إلى مدينة أخرى قد تشهد إجراءات إغلاق مختلفة أو قد تشهد مخاطر أعلى للإصابة بفيروس كورونا.

وكان هيلموت ماركو، المستشار الرياضي لفريق ريد بول، قد صرح لإذاعة “أو.إي 3” النمساوية قبل أيام، إن النمسا تستعد لافتتاح منافسات بطولة العالم لسباقات فورمولا1 عبر استضافة سباقين في أسبوعين متتاليين في تموز/يوليو المقبل.

وقال ماركو إن مضمار ريد بول يفي بالفعل بكل الاشتراطات المحددة من قبل السلطات لإقامة المنافسات بدون جمهور، وإنه جرى الاستعداد لاستضافة سباقين في الخامس و12 من تموز/يوليو، ولن تلغى الخطط إلا في حالة مواجهة موجة ثانية من العدوى بوباء كورونا.

وكان وزير الرياضة النمساوي فيرنر كوجلر قد صرح بأن الحكومة “لن تقف” في طريق إقامة السباق بدون جمهور، مضيفا أن الدولة بدأت تخفيف قيود الإغلاق العام.

وفي ظل حقيقة أن 7 من الفرق العشرة بفورمولا1، مقراتها في إنجلترا، يرجح أن يشكل إقامة سباقين في سيلفرستون، أمرا مجديا، لكن في الوقت نفسه لا تزال بريطانيا تعاني من أزمة العدوى بالوباء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق